بحث متقدّم  
AR EN
المطبوعات والمجلّات المواد
مستخدم جديد
هل نسيت كلمة السر؟
عربة التسوق
عربة التسوق
عربة التسوق خاصتك فارغة
خريطة الموقع مراسلة المركز الصفحة الرئيسية
مستخدم جديد؟ سجّل هنا الآن..
أخبار  
إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    إعلان تخفيضات 70% في أسعار الكتب لفترة محدودة    محاضرة للدكتور خير الدين حسيب " العرب والعالم الى اين"    كتاب برنامج لمستقبل العراق بعد إنهاء الاحتلال متوفر الكترونيا على موقع المركز    محاضرة الدكتور خير الدين حسيب ألقيت بدعوة من مؤسسة شومان    تقرير في برنامج عالم الكتب على قناة بي بي سي عربي: النفط العربي والسياسة    ملخص البرنامج العلميّ لمركز دراسات الوحدة العربية، 2015 – 2019    الجلسة الختامية لندوة مستقبل التغيير في الوطن العربي
عودة إلى الصّفحة السابقة
سياسة »
التسلّح ونزع السلاح والأمن الدولي: الكتاب السنوي 2004 (10 / 2004)
التسلّح ونزع السلاح والأمن الدولي: الكتاب السنوي 2004 (السعر: 16$)
الكاتب | معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي
الطبعة | الطبعة الأولى
النوع | كتاب
عدد الصفحات | 1200
السعر:  20$ السعر الجديد:  16$ الكميّة:    شراء: 
صدر عن مركز دراسات الوحدة العربية كتاب "التسلح ونزع السلاح والأمن الدولي – الكتاب السنوي 2004".

يقدّم مركز دراسات الوحدة العربية في هذا المجلد الطبعة العربية من كتاب معهد ستوكهولم لأبحاث السلام الدولي (سيبري): التسلح ونزع السلاح والأمن الدولي: الكتاب السنوي 2004، وذلك بالتعاون مع المعهد السويدي بالإسكندرية.

يوجّه هذا الكتاب السنوي ـ وهو الخامس والثلاثون ـ اهتماماً خاصاً إلى أحداث السنة 2003 التي يغطّيها بمعلوماته وتحليلاته وتعليقاته على التطوّرات في مجالات الأمن السياسي والمؤسسي والحد من التسلّح وحظر انتشار السلاح في أنحاء العالم.. وقد كان الأبرز بين تلك الأحداث الغزو الأمريكي للعراق واحتلاله وما طرأ على ذلك من تطورات وتداعيات أهمها وأكثرها تأثيراً ميلاد المقاومة ونموها وتصاعد دورها.

إن موضوع احتلال العراق يطرح ذاته في هذا الكتاب السنوي بقوّة مهيمنة تجلّت في إفراد المقدمة له، وهي مقدمة شاملة جاءت كسبيل أمكن من خلاله تسليط الضوء على عدد كبير من قضايا التسلح ونزع السلاح وسياسة الأمن الدولي من جوانب عديدة، وصولاً إلى استخلاص الدروس العامة للحد من انتشار السلاح.

إن ما يميّز تناول معهد سيبري عن غيره من التقارير السنوية التي تصدرها مراكز أخرى هو تفوّقُه في رصد المعلومات الاستراتيجية والسياسية والدبلوماسية والأمنية، ثم تفوّقه في تحليلها بدرجة عالية من الموضوعية والدقة، ولعلّ ذلك هو ما ينشده القارئ العربي في هذه المرحلة بالذات.
أضف تعليق أضف تعليق
تعليقات القرّاء تعليقات القرّاء عدد التعليقات: 0